You are here: Home // نجوم // أصالة ناكرة للجميل بسبب صورة لها مع بليغ وميادة

أصالة ناكرة للجميل بسبب صورة لها مع بليغ وميادة

تناقل عشاق الموسيقار المصري الراحل بليغ حمدي عبر صفحات الإنترنت صورة له تجمعه بالمطربة السورية الكبيرة ميادة الحناوي، وبينهما طفلة في العاشرة من عمرها هي المطربة السورية « أصالة » التي كانت في ذلك الوقت تخطو أولى خطواتها في عالم الغناء،

أصالة ناكرة للجميل بسبب صورة لها مع بليغ وميادة

أصالة ناكرة للجميل بسبب صورة لها مع بليغ وميادة

وتعتبرها المطربة الكبيرة ميادة الحناوي مشروع موهبة تستحق أن يمد لها الجميع يد العون، وهو ما دفعها لاصطحابها للقاء بليغ حمدي، والذي أثنى في ذلك الوقت على صوتها، وقال إنها تتمتع بموهبة متميزة.

 

الصورة حظيت بتعليقات كثيرة، فالبعض أشاد، والبعض الآخر توقف أمام ملامح بشرة أصالة، وقارن بينها وبين ما باتت علية الآن، وتوقفوا أمام الفارق وهو أن أصالة كان وجهها أسمر شاحب، كما لو كانت تعاني من الهزال وسوء التغذية، وهناك من أشادوا بكفاح أصالة، وكيف نشأت في أسرة فقيرة وكافحت صعاب كثيرة إلى أن أصبحت واحدة من أهم المطربات على الساحة العربية.

 

وهناك من أشار إلى أن أصالة في ذلك الوقت كانت تعاني من مرض شلل الأطفال قبل أن تعالج على نفقة الحكومة السورية، وهناك من ادعى أن أصالة ناكرة للجميل، ولا تذكر شيئاً عن ماضيها وعن مآثر السيدة ميادة الحناوي وأياديها البيضاء نحوها، وحملت تلك التعليقات نوعاً من العتاب لأصالة، وأنها ناكرة للمعروف، وفي المقابل تغزل كثيرون بجمال ميادة الحناوي، وكيف أنها كانت ولازالت من أجمل جميلات الساحة الفنية العربية.

 

نقلا عن رام 

Tags: , , ,

comment closed

كلمات مفاتيح

Copyright © 2009 المجلة التونسية. All rights reserved.
Designed by Theme Junkie. Powered by WordPress.